أوباما يدعو للتصويت لبايدن ويهزأ من ترامب: يتصرف كالمجنون ويصادر الإنجازات

الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما يشارك في تجمع بولاية بنسلفانيا، لدعم مرشح حزبه جو بايدن، ويشنّ هجوماً لاذعاً على الرئيس دونالد ترامب ويصف أفعاله بـ"المشينة".

  • أوباما يهزأ من ترامب: يتصرف كالمجنون ويصادر الإنجازات
    أوباما: ترامب لم يتخذ الخطوات اللازمة لحماية نفسه من فيروس كورونا

قال الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما خلال مهرجان انتخابي لدعم مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن، في مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، إن الأميركيين كان عليهم أن "يتعايشوا" خلال السنين الماضية، مع "عواقب إثبات أن الرئيس دونالد ترامب غير قادر على التعامل بجديّة مع أعباء الرئاسة".

وأضاف أوباما: "لقد أوصلتموني مرتين إلى الرئاسة، وأعود هنا الليلة لأطلب منكم تسليم البيت الأبيض لجو بايدن وكامالا هاريس". 

وأكد أوباما أن نائبه السابق بايدن "لن يفسد  الاختبارات الخاصة بكورونا، ولن يصف العلماء بالحمقى أو يستضيف حدثاً يؤدي إلى انتشار الفيروس في البيت الأبيض"، بينما ترامب "لم يتخذ الخطوات اللازمة لحماية نفسه من الفيروس، فكيف تريدون منه أن يحمينا؟".

وأعلن أوباما الذي يشارك لأول مرة في تجمع لدعم مرشح حزبه الديمقراطي: "لقد سئمنا من سلوك ترامب، فهو يتصرف كشخص مجنون"، متسائلاً عن الأسباب التي تدفع الناس لتقديم الأعذار لسلوك ترامب، فهناك "عواقب لهذه الأعمال، إنهم يشجعون بذلك الآخرين على أن يكونوا قساة ومنقسمون وعنصريون". 

وتوجّه إلى الناخب الأميركي بالقول إنه وفي حال فاز بادين، "ستكون قادراً على المضي قدماً في حياتك وأنت تعلم أن الرئيس لن ينشر تغريدات حول نظريات المؤامرة، والعصابات السرية التي تدير العالم، أو أن قوات البحرية الخاصة لم تقتل بن لادن بالفعل". 

وحول استطلاعات الرأي التي ترشّح فوز بايدن، عبّر أوباما عن عدم اكتراثه بها، فهي "لم تنجح في المرة الماضية، لأن هناك مجموعة كاملة من الناس أصبحوا كسالى، لكن ليس هذه المرة، وليس في هذه الانتخابات".

واتهم أوباما الرئيس ترامب بمصادرة الإنجازات، قائلاً إن إدارته هي من حققت التعافي الاقتصادي و"عملنا جاهدين لتحقيقه، فيما ترامب ينسب الأمر إلى نفسه".  ​

وبشأن حديث ترامب حول نيته إلغاء نظام الرعاية الصحي "أوباما كير" في حال فوزه بالانتخابات، أشار أوباما إلى أن الأمر يبدو "مشيناً" لأنه بذلك "يصادر الرعاية الصحية من الناس في اللحظة التي هم في أمسّ الحاجة إليها".

واعتبر أوباما أن الرئيس ترامب لم يظهر أي اهتمام للقيام بعمل أو مساعدة أي شخص سوى نفسه وأصدقائه، مشدداً على أن "الوحيدين الأفضل حقاً مما كانوا عليه قبل 4 سنوات، هم الأغنياء الذين حصلوا على تخفيضات ضريبية". ​

ويأتي ظهور أوباما العلني النادر في وقت حرج، إذ يلتقي بايدن وترامب في مناظرتهما الثانية والأخيرة مساء اليوم الخميس، ما يتيح الفرصة للرئيس الجمهوري ترامب لتغيير مسار السباق الذي يتصدره بايدن، وفقاً لاستطلاعات الرأي على مستوى البلاد.

وقال مساعد لأوباما في وقت سابق إن الرئيس السابق، الذي تولى الرئاسة لـ8 أعوام وكان بايدن نائبه، سيحث المؤيدين على التصويت مبكراً لبايدن ومرشحين ديمقراطيين آخرين في الانتخابات وذلك خلال تجمع بالسيارات في الهواء الطلق في فيلادلفيا أكبر مدن ولاية بنسلفانيا.

من جهته، دعى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في كلمة له خلال مهرجان انتخابي في ولاية كارولينا الشمالية، أنه سيفوز بهذه الولاية وسيربح 4 سنوات أخرى في البيت الأبيض​. 

وقال ترامب إن بلاده تقترب من القضاء على وباء كورونا، فيما وسائل الإعلام "لا زالت تتحدث عن كورونا طوال الوقت لأنهم يريدون ترهيب الناس"، داعياً إلى إعادة فتح الولاية على غرار دعواته السابقة، متحدثاً عن أسباب سياسية تقف وراء هذا الإغلاق.