عشيرة عربية في الحسكة تمهل "قسد" 48 ساعة للإفراج عن أحد شيوخها

عشيرة البوخطاب في محافظة الحسكة السورية تمهل تنظيم "قسد" مدة 48 ساعة، للإفراج عن الشيخ عبدالرحيم سليمان المصلح، الذي جرى اختطافه يوم الثلاثاء الماضي.

  • عشيرة عربية في الحسكة تمهل
    "قسد" اختطفت أحد شيوخ عشيرة البوخطاب وأودعته في سجونها 

أمهلت إحدى عشائر قبيلة "الجبور" العربية في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا مسلحي تنظيم "قسد" مدة 48 ساعة، للإفراج عن أحد وجهاء العشيرة، بعد أن اعتقلوه منذ عصر أمس الثلاثاء.

وقال أحد وجهاء عشيرة البوخطاب لوكالة "سبوتنيك" إن عشيرته والعشائر العربية الأخرى في بلدة تل براك وريفها شمال شرقي الحسكة، أمهلوا مسلحي التنظيم الموالي لجيش الاحتلال الأميركي مدة 48 ساعة للإفراج عن الشيخ عبد الرحيم سليمان المصلح.

ولم يوضح المصدر الخطوات التي سيتم اتخاذها، حال انتهاء المدة الممنوحة لمسلحي نظيم "قسد".

وتابع المصدر بأن الشيخ المصلح خرج من منزله بقرية طفلة شرقي تل براك قبل يومين، وسلك طريق تل براك– الحسكة لينقطع الاتصال به. وبعد ساعات طويلة، تم معرفة مكانه في منطقة المعهد البيطري سابقاً، الذي حوله الجيش الأميركي والميلشيات الموالية له إلى سجن، حيث اعترف مسلحو تنظيم "قسد" بوجوده عندهم بعد نفيهم ذلك سابقاً.

وتشهد مناطق شرقي سوريا حالة من الغليان الشعبي والانتفاضة العشائرية ضد ممارسات جيش الاحتلال الأميركي والمسلحين الموالين لها من تنظيم "قسد"، والتي تتركز على الاعتقال التعسفي، والخطف، وتجنيد الشبان، وفرض الضرائب، وسرقة النفط في المنطقة.