استشهاد مفتي دمشق وريفها في انفجار عبوة ناسفة

وزارة الأوقاف السوريّة تنعى في بيان لها مفتي دمشق الشيخ عدنان أفيوني، الذي استشهد بـ"تفجير إرهابي غادر نتيجة عبوة ناسفة مزروعة في سيارته". 

  • الشيخ الأفيوني هو أحد الشخصيات الفاعلة في المصالحات في بلدات قدسيا وداريا
    الشيخ الأفيوني هو أحد الشخصيات الفاعلة في المصالحات في بلدات قدسيا وداريا

أكد مراسل الميادين في سوريا، استشهاد مفتي دمشق وريفها الشيخ عدنان افيوني، من جراء انفجار عبوة ناسفة في بلدة قدسيا.

مراسل الميادين تحدث عن أنّ الشيخ الأفيوني هو "أحد الشخصيات الفاعلة في المصالحات في بلدات قدسيا وداريا". 

وزارة الأوقاف السوريّة نعت في بيان لها الشيخ الأفيوني، مشيرةً إلى أنّه استشهد بـ"تفجير إرهابي غادر نتيجة عبوة ناسفة مزروعة في سيارته". 

وزير الأوقاف السوري محمد عبد الستار السيّد، قال إنّه "مهما فعلوا بنيرانهم وحقدهم لن يسكتوا صوت الحب التي صدعت به دمشق والذي صدع به فضيلة الشيخ عدنان الأفيوني في جنبات دمشق وريف دمشق وسوريا".

وأضاف السيّد: "لن ينالوا من عبق الإسلام الشامي إسلام دمشق الإسلام الحقيقي صوت الحق والوسطية في العالم".

الشيخ الأفيوني من مواليد عام 1954، هو من كبار علماء سوريا، عضو المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف، ومفتي دمشق وريفها، والمشرف العام على مركز "الشام الدولي الإسلامي لمواجهة التطرف".