طهران تعليقاً على اتفاق التطبيع السوداني الإسرائيلي: زائف وقائم على فدية

عقب توقيع السودان على إتفاق لتطبيع علاقاته مع "إسرائيل"، وإزالة واشنطن اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وزارة الخارجية الإيرانية ترى أن هذا الأمر "زائف وقائم على فدية" لغضّ الطرف عن الجرائم التي ترتكب بحق الفلسطينيين.

  • الخارجية الإيرانية: قائمة الإرهاب التابعة لواشنطن زائفة كزيف الحرب الأميركية على الإرهاب.. هذا خزي
    الخارجية الإيرانية: قائمة الإرهاب التابعة لواشنطن زائفة كزيف الحرب الأميركية على الإرهاب.. هذا خزي

علّقت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم السبت، على اتفاق التطبيع بين السودان و"إسرائيل"، الذي تمّ التوصل إليه أمس الجمعة، معتبرة أنه "زائف وقائم على فدية".

وقالت الخارجية، عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، "إدفعوا فدية كافية وغضّوا الطرف عن الجرائم التي تُرتكب بحق الفلسطينيين، ثم سيُرفع إسمكم مما تسمى بالقائمة السوداء للإرهاب".

وأضافت: "بالطبع هذه القائمة زائفة كزيف الحرب الأميركية على الإرهاب.. هذا خزي".

موقف الخارجية الإيرانية يأتي بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الجمعة، اتفاق تطبيع السودان العلاقات مع "إسرائيل".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض: "أعلن الرئيس دونالد ترامب، أن السودان وإسرائيل قد اتفقا على تطبيع العلاقات. خطوة كبيرة أخرى نحو بناء السلام في الشرق الأوسط مع دولة أخرى تنضم إلى اتفاق أبراهام".

وأبلغ الرئيس الأميركي الكونغرس رسمياً عزمه رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وذلك في أعقاب موافقة السودان على تسوية بعض مطالبات ضحايا الإرهاب وعائلاتهم من الولايات المتحدة.

وفي وقت لاحق، أعلن مجلس السيادة الانتقالي في السودان، على صفحته على "تويتر"، أمس الجمعة، أن الرئيس الأميركي، وقّع قرار إزالة إسم السودان من "قائمة الدول الراعية للإرهاب".

فيما رحّب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتطبيع العلاقات مع السودان، ووصفه بـ"الاختراق التاريخي الدراماتيكي للسلام"، مؤكداً أنّ وفوداً من الطرفين ستبحث قريباً التعاون في مجالات عديدة.