هل سرق "الموساد" لقاح كورونا الصيني؟

"إسرائيل" تحاول التوصل إلى اتفاقيات لشراء لقاحات ضد فيروس كورونا من مطورين للقاح آخرين.

  • الصين كانت من أوائل الدول التي باشرت في اختبار لقاحات ضد فيروس كورونا.
    الصين كانت من أوائل الدول التي باشرت في اختبار لقاحات ضد فيروس كورونا

نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية عن القناة 12 الإسرائيلية قولها، اليوم الإثنين، إن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" أحضر لقاح فيروس كورونا الصيني إلى "إسرائيل" في الأسابيع الأخيرة لدراسته والتعلّم منه.

ولم تذكر القناة أو الصحيفة كيف حصل جهاز الموساد على اللقاح، إن كان عبر التجسس والسرقة أو إذا ما اشتراه بشكلٍ رسمي أو غير رسمي.

ويأتي ذلك في وقت تتسابق البلدان والشركات في جميع أنحاء العالم لتطوير لقاح ضد فيروس "كوفيد -19"، مع الإبلاغ عن هجمات إلكترونية وتجسس ضد عدد من المطورين للقاحات.

وقالت "جيروزاليم بوست" إن "إسرائيل" تحاول التوصل إلى اتفاقيات لشراء لقاحات فيروس كورونا من عدة مطورين محتملين آخرين، وفقاً لمسؤول كبير في وزارة الصحة مطلع على الأمر.

وقال المسؤول للصحيفة في تصريحٍ خاص: "هناك العديد من الجهود الدبلوماسية التي تجري خلف الكواليس. نحن نحاول كل ما بوسعنا لضمان حصول المواطنين الإسرائيليين على لقاح في أسرع وقت ممكن".

وأعلن المعهد الإسرائيلي للأبحاث البيولوجية يوم الأحد أنه سيبدأ التجارب البشرية الأسبوع المقبل على لقاح فيروس كورونا "بريلايف" (Brilife). وقد حصل اللقاح على جميع الموافقات اللازمة من وزارة الصحة ولجنة هلسنكي للتجارب الطبية على البشر.

وقال وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس: "هذا يوم أمل لمواطني إسرائيل. قبل شهرين فقط، تلقّيت أول زجاجة من اللقاح. اليوم، لدينا بالفعل 25000 جرعة لقاح".

ترجمة: الميادين نت