موسكو تدعو واشنطن للتخلي عن المساومة في الأيام الاخيرة من "ستارت"

موسكو تدعو واشنطن إلى التخلي عن محاولات المساومة على مزايا معينة في الأيام الأخيرة من معاهدة خفض الأسلحة الهجومية الاستراتيجية "ستارت".

  • موسكو تدعو واشنطن للتخلي عن المساومة في الايام الاخيرة من
    موسكو تطالب واشنطن بإظهار الحكمة السياسية في الحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي

قال السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنتونوف، اليوم الاثنين، إن "الولايات المتحدة سبق أن رفضت بشكل قاطع تمديد معاهدة خفض الأسلحة الهجومية الاستراتيجية ستارت بالشكل الذي تم التوقيع عليها".

وأضاف أنتونوف في المجلس الاستشاري الدولي خلال مؤتمر عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، أنه "في الواقع، أخذت الولايات المتحدة الاتفاقية رهينة، ووضعت شروطا لتمديها".

وتابع أنتونوف: "في هذه المرحلة، من السابق لأوانه القول إننا على وشك التوصل إلى اتفاقات أو حتى أن التفاهم السياسي المشترك في متناول اليد"، لافتاً إلى أن "العمل على مستوى الخبراء مستمر، ونأمل أن يتم التغلب على جميع الخلافات نتيجة للحوار".

وأشار السفير الروسي إلى أنه "اعتباراً من منتصف تشرين الأول/ أكتوبر من العام الجاري، أجرت روسيا والولايات المتحدة 328 عملية تفتيش في المواقع وتبادلتا نحو 21 ألف إشعار حول حالة الأسلحة الهجومية الاستراتيجية". 

ودعا أنتونوف "الولايات المتحدة إلى إظهار الحكمة السياسية وإعادة تأكيد مسؤوليتها في الحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي"، مشدداً على أنه من "الضروري التخلي عن المحاولات المتهورة في الأيام الأخيرة من معاهدة "ستارت" للمساومة على المزايا".

وقال "الجميع يتوقع منا تمديد المعاهدة ومواصلة عملنا المشترك للحد من التسلح بالصواريخ النووية".

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أكد استعداد بلاده لمناقشة بناءة ومتكافئة مع الولايات المتحدة حول جميع المسائل، بما فيها الأمن الاستراتيجي وأمن المعلومات.

واقترح بوتين تمديد معاهدة "ستارت-3" الحالية من دون أي شروط لمدة عام واحد، كما أصدر تعليماته لوزير الخارجية سيرغي لافروف، لصياغة موقف روسيا الاتحادية من معاهدة "ستارت-3"، وعرضه على الولايات المتحدة "وفي المستقبل القريب جداً يتم الحصول منها على إجابة واضحة".