مسلّحو "قسد" يهجِّرون مواطنين سوريين من منازلهم في الحسكة

مسلحون تابعون لـ"قسد" يهجرون مواطنين سوريين من منازلهم في الحسكة بذريعة قربهم من قواعد أميركية، ومصادر أهلية تؤكد أنها منحت الأهالي 48 ساعة لإخلاء منازلهم.

  • اقتحم مسلحو
    اقتحم مسلحو "الأسايش" الذراع الأمني لـ"قسد"، الأبنية السكنية في حي العمران في الحسكة بقوة السلاح

اقتحمت مجموعة كبيرة من المسلحين التابعين لـ"قسد" منازل عشرات الأسر من المواطنين السوريين، وهجرتهم منها في حي العمران بمدينة الحسكة، الذي يقع تحت سيطرة الجيش الأميركي، في عملية متجددة لتهجير السكان من محيط قواعده في سوريا،

واقتحم مسلحو "الأسايش" الذراع الأمني لـ"قسد"، الأبنية السكنية بقوة السلاح، وأجبروا المواطنين على إخلاء المنازل، مؤكدين أن هذه تعليمات مباشرة من الجيش الأميركي، وذلك بعد يوم من استيلائها على عشرات الشقق في أحياء أخرى من المدينة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية، سانا، عن مصادر أهلية في الحسكة، قولهم إن "مجموعات مسلحة من ميليشيا قسد هددت بقوة السلاح عشرات الأسر القاطنة في حي العمران ضمن مدينة الحسكة وطلبت منها إخلاء منازلها، خلال مهلة 48 ساعة الأمر الذي سيشرد عشرات الأسر التي تضم أطفالاً ونساء وكباراً في السن من منازلها".

وعبرّت الأسر عن رفضها المطلق للممارسات التي تمارسها "قسد" بحق الأهالي، مشيرة إلى أن هذه التصرفات والممارسات "تأتي تطبيقاً لتعليمات مشغّلها الأميركي الذي يريد أن يخلي كل المقرات الحكومية والأبنية السكنية  القريبة من قواعده غير الشرعية بشكل كامل، غير آبهين بمصير عشرات اأسر التي سيتم تشريدها".

وبحسب "سانا"، فإن الأسر دعت إلى وقف ممارسات "قسد"، وحشد كل الطاقات لوضع حد لإجرامها بحق الأهالي، سواء ما يتعلق بالاستيلاء على المدارس الرسمية أو الاستيلاء على منازل الأهالي وطرد سكانها منها.

ولفتت مصادر أهلية في الحسكة، إلى أن "قسد" حرمت آلاف الأطفال من التعليم بعد استيلائها على المدارس وتحويلها إلى مقرات عسكرية، فضلاً عن عمليات المداهمة المتكررة للبلدات والقرى في أرياف المحافظة، واختطاف الكثير من الشبان ووضعهم في السجون، وصولاً إلى الأتاوات المفروضة على الأهالي التي يدفعونها تحت تهديد السلاح.

واستولت "قسد" أمس، على 16 شقة سكنية تابعة للمشاريع المائية في حي النشوة شريعة وهددت باقي الأهالي بضرورة الإخلاء وتوعدتهم باستخدام القوة في حال رفضهم الخروج من الأبنية.