هجوم على احتفال حضره دبلوماسيون أوروبيون في جدة

الهجوم وقع أثناء مراسم احتفال كان يحضره دبلوماسيّون أوروبيّون وعدد من القناصل، بينهم قنصل فرنسا، بمناسبة ذكرى انتهاء الحرب العالميّة الأولى.

  • هجوم بعبوة ناسفة وقع في مقبرة لغير المسلمين في جدة غرب السعوديّة
    هجوم بعبوة ناسفة وقع في مقبرة لغير المسلمين في جدة غرب السعوديّة (أ.ف.ب)

أكدت وزارة الخارجيّة الفرنسيّة أن هجوماً وقع في مدينة جدة السعودية، وأدى إلى إصابة عدد من الأشخاص، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وأشارت الوكالة، اليوم الأربعاء، إلى أن الخارجية الفرنسيّة "دانت الهجوم الذي وقع أثناء مراسم الاحتفال بذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى"، وقالت: "تدين السفارات التي كانت تشارك في مراسم الذكرى هذا الهجوم الجبان وغير المبرر على الإطلاق، وتدعو السلطات السعوديّة إلى إلقاء أكبر قدر ممكن من الضوء على هذا الهجوم، وتحديد الجناة وملاحقتهم".

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسيّة، وفقاً لوزارة الخارجيّة الفرنسيّة، بأن "هجوماً بعبوة ناسفة وقع في مقبرة لغير المسلمين في جدة غرب السعوديّة، أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص بجروح".

القنصليّة الفرنسيّة حثّت بدورها "الرعايا الفرنسيين في السعودية على توخي أقصى درجات الحذر في أعقاب هجوم جدة". 

وأدانت سفارة فرنسا ودول غربية أخرى الهجوم، وجاء في بيان مشترك لسفارات فرنسا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، واليونان، وإيطاليا أن سفارات تلك الدول، "والتي كانت مرتبطة بذلك الاحتفال، تدين بشدة ذلك الهجوم الجبان وغير المبرر والمشين على الأبرياء".

يذكر أنّ الحفل الذي وقع أثناءه الهجوم كان يحضره دبلوماسيّون أوروبيّون وعدد من القناصل، بينهم قنصل فرنسا، كما قال مسؤول حكومي يوناني إن "4 أشخاص أصيبوا في الانفجار، بينهم مواطن يوناني". 

يأتي ذلك بعد أسبوعين على اعتداء بسكين نفذّه مواطن سعودي هجم على حارس أمن في القنصلية الفرنسيّة بجدة.

السفارة الفرنسيّة دانت حينها "بشدة هذا الاعتداء الآثم على منشأة دبلوماسيّة"، ودعت مواطنيها في السعودية إلى "اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر".

هجوم السعوديّة جاء مباشرة بعد الهجوم الذي شهدته مدينة نيس الفرنسيّة، حيث قتل رجل يحمل سكيناً ثلاثة أشخاص في كنيسة "نوتردام" وجرح آخرين قبل أن تعتقله الشرطة.