الاحتلال الإسرائيلي يمنع أهالي الضفة الغربية من الوصول إلى المسجد الأقصى

للجمعة الثالثة على التوالي، قوات الاحتلال الإسرائيلي تدقق في هويات الفلسطينيين الآتين للصلاة في المسجد الأقصى، وتمنع أهالي الضفة الغربية من الوصول إليه.

  • قوات الاحتلال تعيق وصول أهالي الداخل المحتل القادمين لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
    قوات الاحتلال تعيق وصول أهالي الداخل المحتل القادمين لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، للجمعة الثالثة على التوالي، أهالي الضفة الغربية المحتلة من الوصول إلى المجسد الأقصى والصلاة فيه.

واحتجز جيش الاحتلال عشرات النساء والشبان على بوابات الأقصى، ومنع وصولهم إلى المسجد، ودقّق في هويات الفلسطينيين الآتين من المناطق المحتلة عام 1948 في محاولة لمنعهم من الدخول.

ومنذ ساعات الصباح نشرت قوات الاحتلال أفرادها من الشرطة والقوات الخاصة وفرق الخيالة والضباط، على كافة أبواب المسجد الأقصى والقدس القديمة، ووضعت السواتر.

ووفق وسائل إعلام فلسطينية محلية، فكان حال منطقة باب الإسباط كحال بقية أبواب البلدة القديمة والأقصى.

وفي الأقصى، أدى عشرات الآلاف من المصلين من أهالي القدس المحتلة والداخل المحتل الصلاة، ضمن إجراءات الوقاية من فيروس كورونا. 

وقدرت دائرة الأوقاف الإسلامية أعداد المصلين حوالى 12 ألف مصل.