لافروف: موسكو أبلغت واشنطن وباريس بتفاصيل اتفاق كاراباخ

وزير الخارجية الروسي يؤكد أن نقص المعلومات في التصريحات بشأن اتفاق إقليم ناغورنو كاراباخ يُعزى إلى سوء التفاهم، ويؤكد أن موسكو أبلغت واشنطن وباريس بتفاصيل الاتفاق.

  • لافروف: روسيا بذلت منذ البداية جهوداً من أجل إنهاء المرحلة الساخنة من الصراع في ناغورنو كاراباخ
    لافروف: روسيا بذلت منذ البداية جهوداً من أجل إنهاء المرحلة الساخنة من الصراع في ناغورنو كاراباخ

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن الجانب الروسي أبلغ واشنطن وباريس بتفاصيل اتفاق ناغورنو كاراباخ، وإن التصريحات بشأن نقص المعلومات يمكن أن تُعزى على الأرجح إلى سوء تفاهم.

وأضاف لافروف خلال مؤتمر صحافي، اليوم الثلاثاء، أن روسيا وفرنسا بحثتا خلال الأيام العشرة الماضية قضية إقليم ناغورنو كاراباخ "بأكثر الطرق تفصيلاً"، وعلى وجه الخصوص مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان لمدة ساعة تقريباً.

وتابع: "كما تمّ إبلاغ زملائنا الأميركيين على مستوى وكيل وزارة الخارجية بذلك، نظراً إلى أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ذهب في جولة خارجية لمدة 10 أو 12 يوماً، وبالطبع، منذ بداية الجهود التي بذلتها روسيا من أجل إنهاء المرحلة الساخنة من هذا الصراع، عملنا عن كثب مع الرؤساء المشاركين من الولايات المتحدة وفرنسا".

الوزير الروسي قال: "أعتقد أنّ مثل هذه التصريحات يعكس عدم وعي من يصدرها أو يأتي ببساطة نتيجة سوء فهم".

واتفقت أرمينيا وأذربيجان في 10 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري على "وقف إطلاق نار شامل" في إقليم ناغورنو كاراباخ.

وعقب التوقيع، بدأت قوات حفظ السلام الروسية بانتشارها في مناطق النزاع في كاراباخ، إنفاذاً لبنود الاتفاق الذي وقّع برعاية روسية.

وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن "نشر نقاط قوات حفظ السلام الروسية في إقليم ناغورنو كاراباخ سيكتمل في الأيام المقبلة".

وأتى توقيع الاتفاق بعد ساعات من تقديم باكو اعتذاراً رسمياً لموسكو على خلفية إسقاطها عن طريق الخطأ مروحية عسكرية روسية كانت تحلق فوق أرمينيا قرب الحدود الأذربيجانية، في حادث أسفر عن مقتل اثنين من أفراد طاقم المروحية، وهي من طراز "مي-24"، وإصابة ثالث بجروح متوسطة الخطورة.

وقال الرئيس الروسيّ، فلاديمير بوتين، إن قوات روسية لحفظ السلام ستنتشر على طول الخط الفاصل بين القوات الأذربيجانية والأرمنية التي ستقف عند مواقعها الحالية.