في خطوة رسمية.. البحرين و"إسرائيل" تتفقان على تبادل فتح السفارات

وزير الخارجية البحريني يقول من فلسطين المحتلة التي وصل إليها على رأس وفد رسمي اليوم، إنه نقل طلباً من بلاده لفتح سفارة لدى تل أبيب، ووافق على طلب إسرائيلي لفتح سفارة لدى المنامة.

  • في خطوة رسمية.. البحرين و
    في خطوة رسمية.. البحرين و"إسرائيل" تتفقان على تبادل فتح السفارات

أكد وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، أنه نقل طلباً رسمياً من البحرين لفتح سفارة لدى "إسرائيل"، ووافق على طلب إسرائيلي لفتح سفارة في العاصمة البحرينية المنامة.

الزياني قال إنه "يجب تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين"، معتبراً أن "فتح سفارات في كل من "إسرائيل" والبحرين لتشجيع كل ما من شأنه تعزيز اتفاق السلام".

واعتبر أن "إسرائيل" والبحرين ستطبقان نظام التأشيرة الإلكترونية لمواطنيهما في الأول من ديسمبر كانون الأول.

كلام الزياني جاء من تل أبيب بعد  وصول وفد وفد حكومي بحريني رسمي إلى مطار بن غوريون، لعقد قمة ثلاثية بحضور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي وصل اليوم إلى فلسطين المحتلة، بعد توقيع اتفاق التطبيع والشراكة الاقتصادية بين البلدين.

بدوره، قال وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشيكنازي عقب لقائه نظيره البحريني إنه "جرى الاتفاق على تبادل فتح السفارات قريباً".

وترأس الوفد وزير خارجية البحرين، عبد اللطيف بن راشد الزياني، يرافقه وفد يضم 25 شخصاً، بينهم مندوبون عن وزارة الخارجية البحرينية وموظفون في البيت الأبيض، وذلك بالتزامن مع وصول وزير الخارجية الأميركي، إلى تل أبيب ضمن جولته لمنطقة الشرق الأوسط.

زيارة وفد البحرين الرسمي إلى فلسطين المحتلة تأتي بعد  توقيع الاتفاق مع "إسرائيل" في واشنطن وإقامة علاقات رسمية معها في 15 أيلول/سبتمبر الماضي، بحضور الرئيس دونالد ترامب وبرعاية أميركية.

وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، قالت من جهتها، إن "الزيارة تأتي لتأكيد موقف البحرين الثابت والدائم تجاه دعم عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط، وتسليط الضوء على الفرص الاقتصادية والاتفاقيات الثنائية مع دولة إسرائيل، والمساعي الرامية نحو تحقيق المصالح المشتركة في مجالات متعددة".

وأضافت الوكالة في بيان لها أن "الزيارة تهدف إلى إجراء المزيد من المباحثات المشتركة بين البلدين في ضوء ما تمّ الاتفاق عليه في إعلان تأييد السلام وإعلان مبادئ إبراهيم".

هذا ويعقد لقاء ثلاثي في القدس المحتلة بمشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الخارجية البحريني، وسيزور بومبيو مستوطنة بساغوت المحاذية لرام الله، ومستوطنة أخرى في الجولان السوري المحتل.

ويأمل، وزير الخارجية الإسرائيلي تدشين السفارة في المنامة خلال زيارته إلى البحرين في شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أنه خلال المؤتمر الصحفي المشترك في القدس المحتلة، وجّه وزير خارجية البحرين دعوة إلى وزير الخارجية الإسرائيلية، لحضور مؤتمر أمني سينعقد في شهر كانون الأول/ديسمبر المقبل في البحرين، مضيفة أنه أشيكنازي شكر الوزير الزياني.

وأضافت أنه "يأمل أن يتمكن الطرفان بالفعل خلال هذه الزيارة من تدشين إنشاء السفارة في المنامة، بعد سنوات عديدة من النشاط غير الرسمي في المنطقة". 

وانضمت البحرين مؤخراً إلى ركب التطبيع العربي مع الاحتلال بعد الإمارات، مبررة ذلك بأن "التطبيع سيعزز الشراكة الاستراتيجية للمملكة مع الولايات المتحدة"، بعد إعلان التطبيع الإماراتي-الإسرائيلي في 13 آب/أغسطس الماضي.

ومن المتوقع أن يتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الإمارات الشهر المقبل، في أول زيارة علنية لرئيس وزراء إسرائيلي.