قيد المناقشة... هل يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات ضد تركيا؟

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يقول إنه من الممكن أن يقوم قادة دول الاتحاد الأوروبي في قمة كانون الأول/ديسمبر، بمناقشة فرض عقوبات ضد أنقرة بسبب سياساتها الاستفزازية.

  •  وزير الخارجية الألماني
    وزير الخارجية الألماني "هايكو ماس"

لم يستبعد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، أن يقوم قادة دول الاتحاد الأوروبي في قمة كانون الأول/ديسمبر، بمناقشة فرض عقوبات ضد أنقرة بسبب تصرفاتها في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وقال ماس، قبل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي عبر الفيديو، "في كل مرة، للأسف، هناك استفزازات جديدة على أيدي تركيا"، معتبراً أنه إذا "لم تظهر إشارات إيجابية من تركيا بحلول شهر كانون الأول/ديسمبر، وإذا جرت استفزازات أخرى مثل زيارة إردوغان إلى شمال قبرص، فستكون هناك مناقشات صعبة للغاية في قمة قادة الاتحاد الأوروبي الشهر القادم".

ووصل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى مدينة فاروشا في شمال جزيرة قبرص، وتأتي هذه الزيارة تلبية لدعوة نظيره في شمال قبرص أرسين تتار.

يذكر أن قبرص رأت أنّ زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إلى منتجع فاروشا في مدينة فاماغوستا "استفزازاً غير مسبوق". ودانت زيارته إلى منتجع ساحلي متنازع عليه في الجزيرة، في ذكرى تأسيس جمهورية شمال قبرص التركية التي لا تعترف بها سوى أنقرة.

وفي السياق، أضاف ماس القول، إن محاولات حل النزاع بين تركيا واليونان مع قبرص، لم تسفر حتى الآن عن النتائج التي تأمل بها أوروبا.

ورداً على سؤال حول إمكانية فرض عقوبات على أنقرة، أكد الوزير أن الاتحاد الأوروبي أثار هذه القضية في وقت سابق.

وفيما، لم يذكر ماس دولا محددة، لكنه ألمح إلى أن قبرص واليونان أثارتا هذه القضية هذا العام في إطار المناقشات الأوروبية.

ومن جانب آخر، أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في وقت سابق، أنّه ناقش مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس، الأفعال "العدوانية للغاية" التي تقوم بها تركيا وضرورة "إقناع" رئيسها رجب طيّب إردوغان بتغيير سلوكه.