"أنصار الله": ما دام العدوان السعودي قائماً فعليه ألا ينتظر غير الدفاع المشروع

الناطق بإسم حركة أنصار الله محمد عبد السلام، يؤكد أنه "يجب على النظام السعودي ألا ينتظر غير الرد والدفاع المشروع حتى يتوقف العدوان ويفك الحصار". وشركة أرامكو السعودية تعلن أنّ الهجوم اليمني الصاروخي "أحدث فجوة في خزّان نفطي".

  • أنصار الله: استهداف أرامكو جعل النظام السعودي في
    "أنصار الله": استهداف أرامكو بجدة جعل النظام السعودي في حالة من الارباك 

قال الناطق باسم حركة أنصار الله محمد عبد السلام، إن "النظام السعودي -رغم استجدائه للتنديدات ومحاولته لعب دور الضحية- لم يستطع أن يتجاوز كونه معتدياً وباغياً بحق الشعب اليمني". 

وكتب عبد السلام في تغريدة على  "تويتر"، أن "العالم يعرف أن النظام السعودي شن عدواناً وحصاراً ابتُدء به، وأعلن عنه وما زال فيه وما دام كذلك، فعليه ألا ينتظر غير الرد والدفاع المشروع حتى يتوقف العدوان ويفك الحصار".

من جانبه، قال علي القحوم عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله، إن "قوة العملية الصاروخية اليمنية التي استهدفت أرامكو بجدة جعلت النظام السعودي في حالة من الارباك والتخبط".

وأشار في تغريدة إلى أنه "ما بين إنكار وتجاهل السعودية لاستهداف أرامكو في اللحظات الأولى وبين الاعتراف والتقليل من شأن الضربة ودقتها وشدة تأثيرها دليل كاف على مدى تعاظم القدرات وتطوير الصناعات اليمنية العسكرية والقادم أعظم". 

يأتي ذلك في وقت، أعلنت شركة أرامكو السعودية، اليوم الثلاثاء، أنّ الهجوم اليمني الصاروخي على منشأة تابعة لها في مدينة جدة غرب المملكة، "أحدث فجوة في خزّان نفطي مما أدى إلى انفجار ثم حريق تم إخماده بسرعة".

ونقلت شركة الطاقة العملاقة مجموعة من الصحافيين إلى محطة توزيع المنتجات البترولية، التي كانت تعرّضت فجر الاثنين للاستهداف، وبدت آثار الحريق واضحة على الجهة العلوية من الخزان.

فيما قال مدير محطّة توزيع جدة الشمالية عبد الله الغامدي "أصيب الخزان في جزئه العلوي، وهناك أضرار كبيرة في السقف أيضاً، حيث خلّف الهجوم فجوة كبيرة تبلغ مساحتها حوالى مترين في مترين"، مشيراً إلى أنّ الهجوم تسبب "بحريق كبير. تمت السيطرة عليه".

يأتي ذلك، بعد تأكيد المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنيّة العميد يحيى سريع العملية النوعية للقوات المسلحة اليمنية التي تمّ من خلالها استهداف شركة "أرامكو" في جدة بصاروخ "قدس 2".

وأكد سريع أن الصاروخ الذي استخدم في العمليّة "دخل الخدمة مؤخراً بعد تجارب عملانية ناجحة في العمق السعودي لم يُعلن عنها بعد".

يذكر أنّ القوّات المسلّحة اليمنيّة هددت مؤخراً "بأنها لن تتردد في اتخاذ خطوات تصعيديّة خلال الأيام المقبلة رداً على التصعيد العسكري للتحالف السعودي على البلاد". 

وحذّر العميد سريع "الشركات الأجنبيّة في السعوديّة وأبناء الحجاز ونجد، بالابتعاد عن المنشآت العسكريّة". 

تعليقاً على العملية النوعية، قال عضو المجلس السياسي في "أنصار الله" محمد البخيتي في حديث للميادين أمس إن "هناك مرحلة جديدة من الاستهداف في العمق السعودي".

وأمل البخيتي أن تتراجع القيادة السعودية والقيادة الإماراتية عن عدوانهما، "لأن استمرار العدوان على اليمن لم يعد في صالحهم ووقف الحرب أصبح مصلحة مشتركة".