لافروف: مستعدون لتلبية طلبات بغداد العسكرية

وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين يصل موسكو تلبية لدعوة من نظيره الروسي سيرغي لافروف، والأخير يؤكد جدية روسيا في تطوير علاقتها ببغداد، واستعدادها لتلبية طلبات بغداد العسكرية. 

  • لافروف: من المهم للقيادة الأميركية أن تتجنب المغامرات في الشرق الأوسط
    لافروف: من المهم للقيادة الأميركية أن تتجنب المغامرات في الشرق الأوسط

وصل وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين اليوم الأربعاء إلى العاصمة الروسية موسكو في زيارة رسميَّة تستغرق عدة أيام، تلبية لدعوة من نظيره الروسي سيرغي لافروف. 

وأكد لافروف في مؤتمر صحافي مع نظيره العراقي، "استعداد موسكو لتلبية طلبات بغداد العسكرية". 

وقال: "جادون في تطوير علاقتنا مع العراق"، مشيراً إلى أن "مذكرات تفاهم مختلفة على وشك الانتهاء منها مع العراق".

ورأي الوزير الروسي أنه "من المهم أن تستمر القيادة الأميركية في تجنب المغامرات في الشرق الأوسط التي تهدد المنطقة بأسرها"، مؤكداً أن "تدخل أميركا وحلفائها في العراق وسوريا وليبيا لم يجعل الحياة في أي من هذه البلدان أفضل، بل خلق فقط مشاكل يضطر مواطنو هذه الدول والسياسيون المعنيون والحكومات الآن للتغلب عليها".

من جهته، شكر وزير الخارجية العراقي "الحكومة الروسية للتعاون مع العراق في مكافحة الإرهاب"، وقال إن "الوضع السوري كان نقطة مهمة في مباحثاتنا وناقشنا تسوية الازمة".

كما أشار إلى أنه تطرق مع الجانب الروسي "للوضع الأمني العراقي وعلاقته بدول الجوار"، بالإضافة إلى "تحديات المنطقة والعمل المشترك لمواجهتها".

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحّاف قال إن حسين سيلتقي خلال الزيارة نائب رئيس الوزراء يوري بوريسوف، ووزير الخارجيّة سيرغي لافروف، ووزير الطاقة نيكولاي شولغينوف، وعدداً من المسؤولين الروسيين، لتعزيز آفاق التعاون المشترك في المجالات كافة، وبحث عدد من الملفات التي تهم البلدين.