عبد السلام: العويل السعودي بعد كل رد موجع هو المطلوب

بعد استهداف شركة "أرامكو" بجدة بصاروخ "قدس2" اليمني، رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام، يؤكد أنه طالما أن العدوان والحصار على اليمن مستمران "فلن نألو جهداً في مواجهته".

  • محمد عبد السلام: على المجتمع الدولي أن يضغط على المعتدين لإيقاف العدوان
    محمد عبد السلام: على المجتمع الدولي أن يضغط على المعتدين لإيقاف العدوان

قال ‏رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام، إن "العويل السعودي بعد كل رد موجع هو المطلوب ويعطي عمليات الردع حقها".

وأضاف عبد السلام في تغريدة له على "تويتر"، إنه "بما أن العدوان والحصار على اليمن مستمران فلن نألو جهداً في مواجهته".

ودعا عبد السلام المجتمع الدولي إلى الضغط على المعتدين لإيقاف العدوان، "لأن الشعب اليمني يستحق أن تسمع معاناته أيضاً".

كلام رئيس وفد صنعاء يأتي بعد العملية النوعية للقوات المسلحة اليمنية والتي تمّ من خلالها استهداف شركة "أرامكو" بجدة السعودية بصاروخ "قدس 2".

وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنيّة العميد يحيى سريع، أنّ القوّة الصاروخيّة "تمكنت من استهداف محطة توزيع لشركة أرامكو في جدة بصاروخ مجنح من نوع قدس".

في المقابل، أكَّدتْ وزارة الطاقةِ السعودية نشوب حريق في خزان للوقود في محطة توزيع المنتجات البترولية في شمال ‎جدة نتيجة ما وصفتْه "بالاِعتداءِ الإرهابيِّ بمقذوف"، مضيفة أنَّ فرق الإطفاء "تمكَّنت من إخماد الحريق من دون وقوع إصابات".

المتحدّث الرسميّ باسم التحالف السُعوديِّ تركي المالكي "أَقرَّ بأن الصاروخ أطلق من اليمن".

وكان عضو المجلس السياسي في حركة أنصار الله محمد البخيتي قال للميادين قبل يومين إن "هناك مرحلة جديدة من الاستهداف في العمق السعودي".

وأمل البخيتي أن "تتراجع القيادة السعودية والقيادة الإماراتية عن عدوانهما، لأن استمرار العدوان على اليمن لم يعد في صالحهم ووقف الحرب أصبح مصلحة مشتركة".

وفي السياق، أكد عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله عبد الوهاب المحبشي للميادين أن "اليمن يعمل على تطوير الصاروخ الذي استهدف شركة أرامكو، ليصل إلى مدى يُمكّنه من استهداف ميناء إيلات في فلسطين المحتلة".

وأمس الثلاثاء، واصل التحالف السعودي استهدافه مناطق في الحُديدة غرب اليمن.

وأفاد مراسل الميادين في صنعاء بمواصلة التحالف السعودي شنّ غارات مكثفة على الحديدة ومأرب والجوف، فيما شهدت محافظة صعدة قصفاً صاروخياً ومدفعياً استهدف مناطق متفرقة.