حزب الله يدين اغتيال زادة ويؤكد وقوفه إلى جانب إيران بوجه "الحلف الجديد"

حزب الله يدين "العملية الإرهابية" التي أدت إلى استشهاد العالم والأستاذ الجامعي محسن فخري زادة، ويؤكد وقوفه إلى جانب إيران وشعبها في مواجهة "التهديدات والمؤامرات الخارجية".

  • حزب الله يدين
    حزب الله يدين "العملية الإرهابية" التي أدت إلى استشهاد العالم زادة.

دان حزب الله بشدة "العملية الإرهابية التي أدت إلى استشهاد العالم والأستاذ الجامعي المرموق محسن فخري زادة".

وقال في البيان، إن "حزب الله يقف بكل قوة إلى جانب إيران وشعبها في مواجهة التهديدات والمؤامرات الخارجية".

كما أعلن عن وقوفه إلى جانب إيران "في مواجهة الحلف الجديد من الكيان الصهيوني وعدد من دول المنطقة"، مؤكداً أن "إيران قادرة على كشف المجرمين وقطع اليد التي تمتد إلى علمائها ومسؤوليها أياً كانت". 

وأعلنت وزارة الدفاع الإيرانية، أمس الجمعة، "استشهاد رئيس منظمة البحث والتطوير في الوزارة محسن فخري زادة".

ووفقاً لوكالة "فارس" فإنه "قُتل 3 أو 4 عناصر إرهابية خلال اشتباك أثناء محاولة الاغتيال"، وأشارت الوكالة إلى أن "العالم فخري زادة تعرض لعملية اغتيال بتفجير وإطلاق نار في ابسرد بمنطقة دماوند قرب طهران". 

مندوب إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي، أكد احتفاظ إيران بحقها في اتخاذ جميع الإجراءات الضرورية للدفاع عن شعبها وضمان مصالحه. 

كما حذر في رسالتين متطابقتين وجههما إلى الأمانة العامة للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي، من أي إجراءات أميركية وإسرائيلية متهورة ضد بلاده، خاصة خلال الفترة المتبقية للإدارة الأميركية الحالية، داعياً فيها إلى "إدانة عملية اغتيال الشهيد محسن فخري زادة".

وبالتزامن، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، اليوم الجمعة، عن 3 مسؤولين استخباراتيين، تأكيدهم أن "إسرائيل" تقف خلف اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زادة.

من جهتها أكدت وسائل إعلام إسرائيلية نقلاً عن جهات استخباراتية أميركية، أن "إسرائيل تقف وراء الاغتيال".