"حزب الله العراق": التعاون السعودي الصهيو-الأميركي في اغتيال زادة يضعهم تحت طائلة الانتقام

كتائب حزب الله العراق تندد باغتيال العالم الإيراني محسن فخري زادة. وإذ اتهمت أميركا و"إسرائيل" والسعودية بالتعاون في عملية الاغتيال، أكدت أن ذلك يضعها في مرمى الانتقام.

  • كتائب حزب الله: أميركا وإسرائيل والسعودية تبيت لمرحلة عدوانية جديدة بعد اجتماعها في مدينة نيوم
    كتائب حزب الله: أميركا وإسرائيل والسعودية تبيت لمرحلة عدوانية جديدة بعد اجتماعها في مدينة نيوم

نددت كتائب حزب الله العراق باغتيال العالم الإيراني محسن فخري زادة. ورأت في بيان لها أنه "في كل يوم يؤكد محور الشر الصهيو-أميركي-السعودي عداءه للشعوب الإسلامية، وإصراره على منعها من الأخذ بناصية العلم والتقدم، وحرمانها من التطور في جميع مجالات الحياة؛ ولا سيما في المجال النووي الذي يريدونه حكرًا عليهم".

وأضاف البيان "لقد وصلت بهم الخِسّة والنذالة إلى أقصى درجاتها باغتيال العالم الإيراني الكبير محسن فخري زادة، بعملية غادرة جبانة، جريمة تؤكد مدى الحقد والرعب من الإنجازات العلمية للجمهورية الإسلامية، وحجم عدائهم للشعوب المسلمة الصابرة المجاهدة". 

واعتبر أن "هذه الجريمة امتداداً لسلسلة جرائم استهدفت الطاقات والكفاءات العلمية في إيران، كما استهدفت من قبل علماء العراق وكفاءاته العلمية، وعلماء الشعوب الإسلامية والعربية".  

وإذ أشار حزب الله العراق في بيانه إلى أن "اجتماع ثالوث الشر الصهيو-أميركي-السعودي في جحر الثعابين مدينة نيوم، انطلاقةً لتنفيذ مخطط شيطاني عدواني على الشعوب المقاومة"، رأى أنه "قد تكون عمليات الاغتيال واستهداف العلماء والقادة إحدى صفحاتها السوداء"، معتبراً أن "هذه الدول تبيت لمرحلة عدوانية جديدة، بعد فشلها في تحقيق أهدافها بتركيع دولة الإسلام الأصيل، وإخضاعها بالعقوبات والحصار الظالم، واستنزاف طاقات محور المقاومة، وإضعافه في مواجهة المجاميع الإجرامية الوهابية، المدعومة أميركياً، لإشغاله عن معركته الرئيسية ضد العدو الصهيوني". 

وأكد البيان أن "التعاون والتنسيق الإجرامي المشترك، في تنفيذ عملية اغتيال الشهيد العالم محسن فخري زادة، بين السعودية وأميركا والكيان الاسرائيلي، يضعهم جميعاً تحت طائلة الانتقام والرد المشروع"، لافتاً إلى أن "السجل الإجرامي لهذا المحور العدواني الشرير بات ثقيلاً، وعليهم أن يعلموا أن ثمن جرائمهم لابد أن يكون باهظاً". وشدد الحزب في بيانه على أن محور أميركا-إسرائيل-السعودية "لن ينعم بالأمن والأمان، ما دامت أمتنا الإسلامية تنتج العلماء والمفكرين والمجاهدين، الذين لن تغمض لهم عينٌ حتى يتم القضاء على جحور الأفاعي".

وأعلنت وزارة الدفاع الإيرانية، أمس الجمعة، "استشهاد رئيس منظمة البحث والتطوير في الوزارة محسن فخري زادة".

ووفقاً لوكالة "فارس" فإنه "قُتل 3 أو 4 عناصر إرهابية خلال اشتباك أثناء محاولة الاغتيال"، وأشارت الوكالة إلى أن "العالم فخري زادة تعرض لعملية اغتيال بتفجير وإطلاق نار في ابسرد بمنطقة دماوند قرب طهران".