ظريف: اغتيال زادة خطط له نظام إرهابي ونُفذ على يد مجرمين متعاونين معه

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي وصف في وقتٍ سابق اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زادة بـ"العمل الجبان"، يؤكد اليوم أنّ عدم الاقتصاص من القتلة "سيزيد من صلافة النظام الإرهابي".

  • ظريف: من المخجل أن البعض يمتنع عن الوقوف بوجه الإرهاب ويتستر خلف الدعوة إلى ضبط النفس (أ.ف.ب)
    ظريف: من المخجل أن البعض يمتنع عن الوقوف بوجه الإرهاب ويتستر خلف الدعوة إلى ضبط النفس (أ.ف.ب)

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أنّ "الهجوم الإرهابي الذي طال أحد علمائنا خطط له نظام إرهابي ونُفذ على يد مجرمين متعاونين معه".

ظريف اعتبر في تغريدة له على "تويتر" اليوم السبت، أنّه "من المخجل أن البعض يمتنع عن الوقوف بوجه الإرهاب ويتستر خلف الدعوة إلى ضبط النفس".

وأضاف ظريف: "عدم الاقتصاص سيزيد من صلافة النظام الإرهابي". 

يذكر أنّ ظريف قال أمس بعد اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زادة، إنّه "مرة أخرى إيران ضحيّة للإرهاب عبر اغتيال أحد علمائها العظام على يد الإرهابيين".

ظريف أشار إلى أنّه "لطالما واجه أبطالنا الإرهاب من أجل إستتباب الأمن والإستقرار بالمنطقة والعالم. فالشهادة في سبيل الله هي طريق رجال الحق، و عقاب الظالمين سنة إلهيّة". 

كما تحدث ظريف عن أنّ بلاده تدعو المجتمع الدولي - وخاصة الاتحاد الأوروبي - إلى "إنهاء سياسة الكيل بمكيالين المخزية وإدانة هذا العمل الإرهابي". 

ووصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اغتيال زادة بـ"العمل الجبان"، معتبراً أنه "يحمل مؤشرات جدية إلى دور إسرائيل".

وفي وقت سابق من اليوم السبت، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده "ستثأر لاغتيال رئيس منظمة البحث والتطوير في وزارة الدفاع الإيرانية محسن فخري زادة في الوقت المناسب"، وأن "أعداء إيران لن يحققوا مآربهم عبر بث الاضطراب في المنطقة ونشر الرعب". 

كما قال المرشد الإيراني السيد علي خامنئي، اليوم السبت، معزياً باغتيال فخري زادة، إنه "على المسؤولين المعنيين متابعة جريمة الاغتيال ومحاسبة مرتكبيها ومن يقف وراءها ومتابعة الجهود العلمية". 

أمّا قائد "قوّة القدس" في "حرس الثورة" إسماعيل قاآني، فشدد اليوم على أنّه "سنتحالف مع جميع القوى المدافعة عن البلاد للانتقام للشهيد فخري زاده من الإرهابيين وأسيادهم".