"عملٌ إرهابي".. موسكو تستنكر اغتيال زادة وتحذّر من العواقب

وزارة الخارجية الروسية تستنكر اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زادة، وتدعو إلى مساءلة القتلة الذين يسعون إلى "تأجيج الصراع".

  • وزارة الخارجية الروسية استنكرت اغتيال الشهيد محسن فخري زادة

دانت موسكو مقتل العالم الإيراني محسن فخري زادة، معربةً عن قلقها إزاء الطابع الاستفزازي لهذا "العمل الإرهابي".

وأصدرت وزارة الخارجية الروسية بياناً، قالت فيه إن "هذا العمل الإرهابي يهدف بوضوح إلى زعزعة استقرار الوضع، وتأجيج إمكانات الصراع في المنطقة".

وشددت على أن "كل من كان وراء القتل، وحاول استخدامه لمصالحه السياسية الخاصة، يجب أن يخضع للمساءلة".

وأشار البيان إلى أن الأولوية الثابتة لروسيا هي "الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط والخليج".

وقالت موسكو إن "جهودنا ومبادراتنا في الأمم المتحدة، وفي المحافل الدولية الأخرى، وفي العلاقات الثنائية مع دول المنطقة، تهدف إلى تحقيق هذه الاولوية"، داعيةً جميع الأطراف إلى "الامتناع عن اتخاذ خطوات يمكن أن تؤدي إلى تصعيد التوتر".

يأتي ذلك بعد إدانة عددٍ من الدول لعملية الاغتيال.

وكان رئيس منظمة البحث والتطوير في وزارة الدفاع الإيرانية الشهيد محسن فخري زادة، قد تعرّض لعملية اغتيال قرب العاصمة طهران، يوم الجمعة الفائت، فيما جرت مراسم تشييع كبيرة بمشاركة رسمية وحضور محدود بسبب إجراءات فيروس كورونا.