أبرامز: إدارة ترامب ستحافظ على دعم غوايدو بعد الانتخابات الفنزويلية

المبعوث الأميركي إلى فنزويلا يدعو الرئيس المنتخب جو بايدن إلى الاستمرار باستخدام الرافعة المالية من العقوبات الحالية ضد الرئيس الفنزويلي.

  •  المبعوث الأميركي إلى فنزويلا اليوت أبرامز
    المبعوث الأميركي إلى فنزويلا اليوت أبرامز

قال المبعوث الأميركي إلى فنزويلا اليوت أبرامز، سننظر في العقوبات ضد المتورطين فيما وصفها بـ"الاحتيال الانتخابي" في انتخابات فنزويلا الأحد.

وفي كلمة له أوضح أبرامز أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، "ستحافظ على دعم غوايدو بعد انتخابات الأحد"، متوقعاً أن "تفعل بلدان أخرى الشيء نفسه".

وبحسب أبرامز فإنه "يجب أن يستخدم الرئيس المنتخب جو بايدن الرافعة المالية من العقوبات الحالية ضد مادورو"، ويستمر في تنفيذها وليس تقديم "هدايا".

ولدى سؤاله عن رد إيران على اغتيال العالم محسن فخري زادة، استبعد أبرامز "أن تتخذ طهران إجراء حتى تسلم بايدن الحكم".

ومنذ أيام، اعتبر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أن "الاتحاد الأوروبي يلعب دوراً محزناً ومخزياً تجاه فنزويلا".

جاء ذلك، عقب تجديد الاتحاد الأوروبي عقوبات على كراكاس عاماً آخر. كما انتقد مادورو ما سماها "تبعية الاتحاد الأوروبي لسياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب".

علماً أن مجلس الاتحاد الأوروبي أعلن تمديد العقوبات المفروضة على فنزويلا والتي تشمل حظراً على الأسلحة لمدة عام حتى 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2021.

وفي شهر أيلول أعلن وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا، أن حكومة بلاده دعت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى إرسال مراقبين  للانتخابات التشريعية المقررة.

يذكر أن فنزويلا تنظم يوم الأحد انتخابات تشريعية يأمل مادورو من خلالها استعادة الأكثرية في الجمعية الوطنية، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها "المعارضة"، فيما يقاطع غوايدو العملية.

وشهدت فنزويلا أوائل العام الماضي، أزمة سياسية عميقة، على خلفية إعلان غوايدو نفسه الذي كان يتولى حينذاك منصب رئيس الجمعية الوطنية، رئيساً مؤقتاً للبلاد بدلاً عن مادورو، واعتراف عدد من الدول به، وفي مقدمتها الولايات المتحدة.