فنزويلا تنتخب برلمانها الجديد اليوم

الرئيس نيكولاس مادورو يدعو الفنزويليين للمشاركة في انتخابات الجمعيّة الوطنيّة واختيار 277 نائباً، ويؤكد "لم يتبقَ سوى بضع ساعات لتلقين العالم درساً في الديمقراطيّة والمشاركة".

  • الرئيس نيكولاس مادورو خلال تجمع انتخابي في كاراكاس - 3 ديسمبر 2020 (أ.ف.ب)
    الرئيس نيكولاس مادورو خلال تجمع انتخابي في كاراكاس منذ 3 أيام (أ.ف.ب)

يُصوّت اليوم الأحد الناخبون الفنزوليّون لاختيار 277 نائباً للجمعيّة الوطنيّة الجديدة. 

وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو لوبيز، أكد أنّ الخُطة الموضوعة من أجل الانتخابات البرلمانيّة "جاهزة على أكمل وجه". 

لوبيز أمل أن "يُعبّر الناس عن أنفسهم وعن إرادتهم، وأن يخرجوا اليوم للتعبير عن آرائهم"، مشدداً على أن الاقتراع "واجب مهم جداً تُجاه فنزويلا". 

  • مراسلة الميادين تجول على مراكز الاقتراع
    مراسلة الميادين تجول على مراكز الاقتراع

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو قال في تغريدة له على "تويتر" اليوم، داعياً الشعب إلى المشاركة في الانتخابات: "لم يتبقَ سوى بضع ساعات لتلقين العالم درساً في الديمقراطيّة والمشاركة. صوّتوا من أجل السلام والازدهار في فنزويلا".

المجلس الوطني الانتخابي دعا 20,7 مليون ناخب إلى الإدلاء بأصواتهم لتجديد الجمعيّة الوطنيّة التي أصبح عدد مقاعدها بعد تعديل دستوري جديد 277، مقابل 167 سابقاً.

ويتنافس في الجمعيّة الوطنيّة الجديدة نحو 14 ألف مرشح.

يذكر أنّ المبعوث الأميركي إلى فنزويلا اليوت أبرامز، قال إنّ بلاده ستنظر في "العقوبات ضد المتورطين فيما وصفها بالاحتيال الانتخابي في انتخابات فنزويلا الأحد". 

وفي كلمة له أوضح أبرامز أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، "ستحافظ على دعم زعيم المعارضة خوان غوايدو بعد الانتخابات"، متوقعاً أن "تفعل بلدان أخرى الشيء نفسه".

مادورو يأمل من خلال الانتخابات اليوم، استعادة الأكثريّة في الجمعيّة الوطنيّة، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها "المعارضة"، فيما يقاطع غوايدو العمليّة.