بوليفيا تقاضي معارضين من بينهم الرئيسة اليمينيّة السابقة

وزارة العدل البوليفيّة قدمت طلباً إلى البرلمان لمحاكمة الرئيسة المؤقتة السابقة جانيين أنييز.

  • الرئيسة البوليفيّة المؤقتة السابقة جانين أنييز (أ.ف.ب)
    الرئيسة البوليفيّة المؤقتة السابقة جانين أنييز (أ.ف.ب)

بدأت الحكومة البوليفيّة ملاحقات قضائيّة ضدّ عدد من المعارضين، على خلفية "العنف السياسيّ" الذي أعقب إلغاء الانتخابات التشريعيّة العام الماضي.

وتستهدف الملاحقات القضائيّة، الرئيسة المؤقتة السابقة جانين أنييز، والمرشح السابق للانتخابات الرئاسيّة لويس فرناندو كاماشو، ومسؤولين معارضين يمينيين آخرين.

كما قدمت وزارة العدل طلباً إلى البرلمان البوليفيّ لمحاكمة أنييز.

رئيس البرلمان، فريدي ماماني، أكد أنّه أحال طلب الوزارة إلى لجنة الدستور لتنظر فيه.

كما قدمت ليديا باتي، العضو السابق في "الحركة نحو الاشتراكية" الحاكمة حالياً، شكوى إلى محكمة الجنايات ضد كاماشو، ومسؤولين يمينيين آخرين، بتهمة القيام بـ"انقلاب" على الرئيس السابق، إيفو موراليس، الذي أُجبر على الاستقالة في العام 2019.

كاماشو دافع عما قام به، مؤكداً أنه "لم يكن هناك انقلاب وإنما حركة مواطنين خرجوا إلى الشوارع للتظاهر".

يذكر أنّ مرشح حزب موراليس "الحركة نحو الاشتراكية" لويس آرسي فاز في الانتخابات الرئاسيّة التي عقدت في تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي.

الرئيس موراليس عاد إلى بلاده يوم 9 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي مع فوز حزبه بالانتخابات، وذلك بعد قضائه عاماً في الأرجنتين.

موراليس قال حال وصوله إلى بلاده "أعود إلى وطني الذي أحبه وبفرح كبير"، مؤكداً أنه لم يشكك يوماً بالعودة، لكنه لم يتوقع أن تكون "بهذه السرعة".