مُتهمة واشنطن وبوغوتا.. كراكاس تعلن إحباط مخطط لتفجير منشأة نفطية

وزير النفط الفنزويلي طارق العيسمي يكشف عن إحباط مخطط لاستهداف منشأة "إيل باليتو" النفطية واعتقال شخصين يشتبه فيهما بالتخطيط للهجوم.

  • وزير النفط الفنزويلي: تم إعداد المخطط في كولومبيا
    وزير النفط الفنزويلي: تم إعداد المخطط في كولومبيا

أعلن وزير النفط الفنزويلي طارق العيسمي إحباط مخطط لاستهداف منشأة "إيل باليتو" النفطية واعتقال شخصين يشتبه فيهما بالتخطيط للهجوم.

واتهم العيسمي السلطات الأميركية والكولومبية بدعم المخطط، وقال إنه تم إعداده في كولومبيا، وإن وكالة الاستخبارات الأميركية كانت على علم بذلك وقدمت الاستشارة للإرهابيين المتورطين فيه.

وبحسب العيسمي فإن المهاجمين كانوا يخططون لتفجير الأنبوب الذي يوصل المنشأة بمحطة "ياغوا" لتوزيع الوقود.

في مقابل الاستهدافات الأميركية، أرسلت إيران قبل أيام أكبر أسطول حتى الآن من ناقلات الوقود إلى فنزويلا في تحد للعقوبات الأميركية لمساعدة الدولة المعزولة في التغلب على نقص الوقود فيها. ووفق ما نقلته "بلومبرغ"، عن أشخاص طلبوا عدم نشر أسمائهم، فإن "الأسطول الذي يضم حوالى 10 سفن إيرانية سيساعد أيضاً في تصدير الخام الفنزويلي بعد تفريغ الوقود".

وخلال هذا الأسبوع، كشف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن مخطط لاغتياله خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة التي جرت في البلاد.

غير أن واشنطن لا تزال تسعى لاستهداف نظام ورموز كاراكاس ومنشآت البلاد الحيوية لتضييق الخناق عليها، حيث أشار مادورو قبل أيام إلى أنه غيّر مركز الاقتراع الخاص به، "لأنه كانت هناك معلومات عن مخطط لاغتيالي"، مضيفاً أن "مصدراً استخباراتياً كولومبياً موثوق جداً أفادني بأن الاغتيال قد خطط ليكون مباشرة وبالبث الحي".

الرئيس الفنزويلي أشار إلى أن "التخطيط للاغتيال جرى بمشاركة الرئيس الكولومبي إيفان دوكي". وكان مادورو قد نجا من محاولة اغتيال في 6 آب/أغسطس عام 2018.