مسؤول إسرائيلي: "إسرائيل" منفتحة على تعاون عسكري مع حلفائها في الخليج

وسائل إعلام إسرائيلية تنقل عن رئيس منظمة الدفاع الصاروخي قوله إن "هناك الكثير من الفوائد فيما يتعلق بتبادل تكنولوجيا الصواريخ بين إسرائيل وحلفائها الجدد في الخليج".

  •  رئيس منظمة
     رئيس منظمة "الدفاع الصاروخي" الإسرائيلية: يجب مناقشة موضوع "التعاون العسكري" والموافقة عليه من قبل الولايات المتحدة

قال مسؤول أمني إسرائيلي لوسائل إعلام إسرائيلية أمس الجمعة، إن "إسرائيل منفتحة على فكرة الانخراط في تعاون عسكري مستقبلي مع أحدث حلفائها العرب في الخليج لمواجهة نفوذ إيران في المنطقة والمساعدة في استقرار الشرق الأوسط"، وفق تعبيره.

وقال موشيه باتيل، رئيس منظمة "الدفاع الصاروخي" الإسرائيلية، إن "هناك الكثير من الفوائد فيما يتعلق بتبادل تكنولوجيا الصواريخ بين إسرائيل وحلفائها الجدد في الخليج".

وشدد باتيل على أنه "يجب مناقشة الموضوع والموافقة عليه من قبل إسرائيل والولايات المتحدة أولاً"، معتبراً أنه لا ينبغي توقع "تقدم ملموس في المستقبل القريب".

وعقّب المفوض الأوروبي للعلاقات الخارجية، هيو لوفات، على تقديرات باتيل المتفائلة بشأن التعاون العسكري بين "إسرائيل" والدول الخليجية المطبّعة بقوله إن "الوصول إلى التكنولوجيا والابتكارات الإسرائيلية، لا سيما في مجال الدفاع، له أهمية كبيرة لدول الخليج العربي، وكان عنصراً أساسياً في اتفاقيات التطبيع هذا الصيف بين إسرائيل والإمارات والبحرين".

وأضاف لوفات أن "دول الخليج العربي تشعر بقلق متزايد بشأن قدرات إيران الصاروخية والطائرات المسيرة، ونقلها إلى الجماعات المسلحة في المنطقة".

وأشار لوفات إلى أن "الهجمات الصاروخية على المواقع السعودية من قبل أنصار الله، وهجوم أيلول/سبتمبر 2019 على شركة أرامكو، الذي نُسب إلى إيران وحلفائها، إلى جانب عدم وجود رد قوي من الولايات المتحدة، دفع إلى إدراك هذه الثغرات وأثار مخاوف دول الخليج".

ووقعت الإمارات والبحرين والسودان والمغرب اتفاقيات سلام مع "إسرائيل" خلال الأشهر الماضية.

وأكد مستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنر،  أن "تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل أمر حتمي". 

وتحدثت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" عن تقرير لوزارة الاستخبارات الإسرائيلية، يشير إلى أنّه مع بداية التطبيع الإماراتي-الإسرائيلي، فإنّ السعودية معنية بتعاون عسكري واستخباري فيما البحرين وعُمان بعلاقات أمنية وتجارية.

وبحسب تقرير وزارة الاستخبارات، فإن "مخاوف الرياض الأمنية تتوافق بشكل كبير مع مخاوف "إسرائيل"، مما يمهد الطريق أمام تعاون بين الطرفين.

هذا وأعلن الصحافي الإسرائيلي يهوشع ليختر، من مركز "دايان" أن تنسيقاً  أمنياً يجري بين السعودية و"إسرائيل" بشأن المجال الجوي.

وأوضح ليختر أن "التنسيق يتم بين الرياض و سلاح الجو الإسرائيلي"، مشيراً إلى أنه "تم منع نشر تفاصيل أُخرى عن الموضوع".

وكان محلل الشؤون الشرق أوسطية في "القناة 12" تناول علاقات السعودية مع "إسرائيل"، وكشف أنها ترسخت منذ الثمانينيات وأنه في مجالي الاستخبارات والأمن كانت "النتائج مشجعة أكثر".

يذكر أن الإعلام الإسرائيلي كشف في 23 تشرين ثاني/نوفمبر عن رحلة سرية إلى السعودية أقلعت من مطار "بن غوريون"، وقالت إن نتنياهو وبرفقته رئيس الموساد التقيا ولي العهد السعودي في مدينة نيوم السعودية بحضور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.