بريطانيا والاتحاد الأوروبي يتوصلان لاتفاق تجاري لفترة ما بعد "بريكست"

وسائل إعلام بريطانية تعلن عن التوصل إلى صفقة تجارية مع الاتحاد الأوروبي، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يقول إن اتفاق مرحلة ما بعد بريكست "جيّد لكلّ أوروبا".

  • جونسون ينشر صورة له بعد التوصّل إلى اتفاق تجاري لفترة ما بعد
    جونسون ينشر صورة له بعد التوصّل إلى اتفاق تجاري لفترة ما بعد "بريكست".

رحّب رئيس البرلمان الأوروبي بالاتفاق لما بعد بريكست، وقال "سنواصل العمل حتى الموافقة عليه العام المقبل".

وتمكّن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا اليوم الخميس، من تنسيق اتفاق للتجارة الحرة لمرحلة ما بعد "بريكست"، وأعلنت وسائل الإعلام البريطانية التوصّل الى صفقة تجارية مع الاتحاد الأوروبي.

وأكّد كل من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، التوصّل إلى الصفقة، قبل 7 أيام فقط من انسحاب المملكة المتحدة من أحد أكبر التكتلات التجارية في العالم.

ونشر جونسون على حسابه في "تويتر" تغريدة جاء فيها: "الصفقة أبرمت".

وصرّح جونسون للصحفيين بأن بريطانيا بهذا الاتفاق تستعيد السيطرة على مصيرها وستصبح مستقلة بالكامل تجارياً وسياسياً وقضائياً، مشيراً إلى أنه رفض دعوات المتشائمين لتمديد الفترة الانتقالية بغض النظر على جائحة فيروس كورونا، وقال كذلك إنه واعتباراً من بداية العام القادم سيكون هناك نظام جديد للتعريفات الجمركية.

وأشار جونسون إلى أن الصفقة المبرمة تعد الأكبر في التاريخ وتشبه إلى حد بعيد اتفاق التجارة الحرة مع كندا، معتبرة أنها تعني نشر اليقين عند رجال الأعمال والشركات وصناعة الطيران والشرطة وقوات الحدود.

وأضتف جونسون "أعتقد أنها اتفاقية ممتازة، وأن لا دور للمحكمة الأوروبية في بريطانيا، مؤكّداً أن بلاده ستفرض السيادة على المياه الدولية وحقوق الصيد لأول مرة منذ عام 1973.

وأعلن جونسون أن البرلمان البريطاني سيصوّت على الصفقة الجديدة في 30 ديسمبر، فيما أشار رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي عبر "تويتر" إلى أن المشرعين الأوروبيين سيحللون الاتفاق المبرم وسينظم التصويت عليه في العام القادم فقط.

ودعا رئيس مجلس العموم البريطاني اعضاء البرلمان الحضور إلى البرلمان في الثلاثين من الشهر الحالي من أجل التصويت على الصفقة التجارية بين لندن وبروكسل.

من جهته، أعلن زعيم حزب العمال البريطاني كير ستارمر عن تصويت حزبه لصالح الصفقة التجارية مع بروكسل.

من جانبها، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية فون دير لاين للصحفيين بأن الطريق إلى الصفقة كان وعرا وطويلا، مشيرة إلى أنها "جيدة وعادلة ومتوازنة"، معتبرة أن المفاوضات بين بروكسل ولندن كانت صعبة جداً، لكن الاتفاق المبرم "يستحق الصراع من أجله".

وأعربت رئيس المفوضية الأوروبية بأن الاتفاق الجديد يتوافق مع مصالح بريطانيا أيضاً وسيضع أرضية راسخة لـ"بداية جديدة مع صديق طويل الأمد".

ووصفت فون دير لاين ما تمّ التوصل إليه اليوم بأنه "الصفقة الأكثر شمولاً" و"اتفاقاً سيكتب في التاريخ"، مشيرةّ إلى أن تنسيق هذا الاتفاق في غضون 12 شهراً فقط يعد إنجازاً استثنائياً.

وانتظر الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، اليوم الخميس، بفارغ الصبر وبعد عشرة أشهر من المفاوضات المتعثرة، اتفاقاً تاريخياً بشأن علاقتهما التجارية المستقبلية، يسمح لهما بأن يتجنبا في اللحظة الأخيرة "بريكست بلا اتفاق" والذي ستكون عواقبه الاقتصادية وخيمة.

وأعلن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا في 8 كانون الأول/ديسمبر الجاري، التوصل لاتفاق على مجمل قضايا "بريكست". وجاء ذلك بعد بيانٍ أوروبي-بريطاني مشترك، ذكر أن "الظروف غير متوافرة لاتفاق بين لندن وبروكسل لمرحلة ما بعد بريكست".