نواب ديمقراطيّون يعارضون بيع إدارة ترامب قنابل بملايين الدولارات للسعوديّة

النائب في لجنة الشؤون الخارجيّة غريغوري ميكس، يؤكد في بيان له، أنّ ما من مبرر لقرار إدارة ترامب التعجل في بيع آلاف القنابل للسعوديّة.

  • ولي العهد السعودي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال قمة مجموعة العشرين في أوساكا عام 2019 (أ.ف.ب)
    ولي العهد السعودي والرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال قمة مجموعة العشرين في أوساكا عام 2019 (أ.ف.ب)

قدّم نوابٌ ديمقراطيّون في الكونغرس الأميركيّ، مشاريع قرارات تعارض بيع إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، قنابل دقيقة التوجيه بملايين الدولارات للسعوديّة.

النائب في لجنة الشؤون الخارجيّة غريغوري ميكس، قال في بيان له أمس الجمعة، إنّه ما من مبرر لقرار إدارة ترامب التعجل في بيع آلاف القنابل للسعوديّة "خاصة بعد البيع الطارئ الوهمي العام الماضي لـ 60 ألف ذخيرة".

غريغوري أشار إلى أنّ "الأزمة الإنسانيّة في اليمن تتفاقم بسبب بيع الولايات المتحدة الأسلحة للسعودية".

يذكر أنّ الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، تلقى نهاية عام 2020، عريضةً موقعة من نحو 80 منظمة أميركيّة، تناشده إنهاء الحرب على اليمن في أقرب فرصة ممكنة، حيث ضمّت العريضة هيئات مناهضة للحرب، ولجان حقوقيّة، ومجموعات دينيّة، مذكِّرةً بتعهداته السابقة لوضع حدٍ لها.

وطلب الموقعون من بايدن، وقف التعاون الاستخباراتي واللوجستي مع السعودية، ووقف بيع الأسلحة للرياض، وممارسة ضغوط عليها لوقف قصفها الجوي وانهاء حصارها على اليمن "واستئناف المساعدات الإنسانيّة الأميركيّة لليمنيين".

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، كان اتُهم سابقاً بإساءة استخدام السلطة، بعد لجوئه إلى إجراء طارئ وغامض سمح لإدارة ترامب بتجاوز الكونغرس وبيع أسلحة للسعودية وحلفاء عرب آخرين بـ8,1 مليارات دولار على الرغم من معارضة الكونغرس لذلك.