هل اتهم سعيّد اليهود بـ"السرقة"؟.. الرئاسة التونسيّة ترد

مؤكداً موقفه الثابت من القضيّة الفلسطينيّة وتفريقه بين اليهوديّة والصهيونيّة، الرئيس التونسي قيس سعيّد ينفي تعرضه لليهود، ويؤكد أن ناشري هذه الإشاعات "يريدون صرف الأنظار عن مطالب الشعب".

  • قيس سعيّد خلال أدائه اليمين الدستوريّة أمام مجلس النواب - أكتوبر 2019 (Thierry Brésillon)
    قيس سعيّد خلال أدائه اليمين الدستوريّة أمام مجلس النواب - أكتوبر 2019 (Thierry Brésillon)

أكدت رئاسة الجمهورية التونسيّة أنّ الرئيس قيس سعيّد "لم يتعرض لأي دين ولم يكن هناك أيّ مبرر يستسيغه أي عاقل لطرح قضيّة الأديان في ظل هذه الاحتجاجات".

رئاسة الجمهوريّة أوضحت في بيان لها أمس الأربعاء، أن سعيّد يعتبر أيضاً أن هذه القضية "غير مطروحة أصلاً في تونس"، وذلك بعد تداول أخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بأنه أساء إلى الديانة اليهودية عند زيارته الميدانيّة لمنطقة "المنيهلة".

وأضافت الرئاسة التونسيّة: "موقف الرئيس واضح في هذا المجال، فهو يفرّق بين اليهوديّة من جهة، والصهيونيّة من جهة أخرى"، موضحةً أنّه "تولّى دعوة كبير الأحبار في تونس لحضور موكب أدائه لليمين الدستوريّة من بين عدد من المدعوين الآخرين منهم مفتي الجمهورية وكبير الأساقفة". 

كما ذكّرت الرئاسة التونسيّة أيضاً بزيارة سعيّد معبد الغريبة، حيث التقى عدداً من المواطنين التونسيين من اليهود، بالإضافة إلى أدائه واجب العزاء عند وفاة المناضل جلبار نقاش. 

وأكد البيان أنّ رئيس الجمهورية "أوضح في مكالمة هاتفيّة جمعته بكبير الأحبار حاييم بيتان، أن اليهود التونسيين هم مواطنون يحظون برعاية الدولة وبحمايتها كسائر المواطنين"، مذكراً بموقفه "الثابت من القضية الفلسطينيّة وبأنه يفرق بين حرية الأديان وحق الشعب الفلسطيني في أرضه. هذا الحق الذي يُعتبر مبدأً ثابتاً لا مجال لأيّ أحد أن يدخل الإرباك عليه بتواطئه مع الغاصبين المحتلين". 

الرئاسة التونسيّة تأسفت من أن هناك في البلاد "من لا يتورع عن الكذب والافتراء ويتظاهر بما لا يبطن لتحقيق غايات سياسيّة معلومة لدى الجميع، فلم يكفه العمل على الحصار في الداخل، نجده يسعى اليوم إلى فرض الحصار من الخارج بالتواطؤ مع من يتآمرون على تونس وشعبها". 

ولفت البيان إلى أنّه "بدل الاستماع إلى مطالب الشعب التونسي، والبحث عن حلول وطنيّة لمشاكله، يريدون صرف الأنظار عن هذه المطالب نحو قضايا يفتعلونها سعياً لبث الفرقة بالأكاذيب". 

وكان موقع "باب نات" التونسي الخاص، نقل عن موقع "إسرائیل ناشیونال نیوز" قوله إن "مؤتمر الحاخامات الأوروبيين أعرب عن قلقه إزاء تصريحات أدلى بها سعيّد، واتهم فيها اليهود بالسرقة والوقوف وراء أعمال الشغب التي تعيشها البلاد". 

يذكر أنّ تونس تشهد مؤخراً أعمال عنف وشغب بين متظاهرين ورجال الأمن.

وزير الدفاع التونسي إبراهيم البرتاجي، كشف أمس عن معلومات تفيد بتحرك عناصر إرهابيّة لاستغلال الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.