بيدرسون: الوضع في سوريا يستدعي "مفاوضات حقيقية"

المبعوث الأممي الخاص بسوريا غير بيدرسون يعرب عن أمله في تحقيق بعض التقدم للانتقال من مرحلة إعداد إصلاح دستوري إلى صياغة إصلاح فعلي للدستور.

  • المبعوث الأممي الخاص بسوريا غير بدرسون
    المبعوث الأممي الخاص بسوريا غير بدرسون

تصل الوفود السورية الأطراف في اللجنة الدستورية المصغرة إلى جنيف تمهيداً لانطلاق محادثات الجولة الخامسة لأعمالها غداً الإثنين. 

وأعرب المبعوث الأممي الخاص بسوريا غير بدرسون عن أمله في تحقيق بعض التقدم للانتقال من مرحلة إعداد إصلاح دستوري إلى صياغة إصلاح فعلي للدستور.
 
كما وصف بيدرسون الهدوء الذي تشهده سوريا في الأشهر الأخيرة بأنه "هشّ"، وحذر من أن الوضع يستدعي "مفاوضات حقيقية"، لأنه قد ينهار في أي لحظة.

وأشار إلى أن هناك حاجة إلى تعاون دولي وإلى "مفاوضات حقيقية، وإلى أن تجلس الأطراف المختلفة وتتبادل وجهات النظر بشكل حقيقي حول كيفية دفع هذه العملية قدما"، وقال إنه "إذا كانت هذه الإرادة السياسية مفقودة، فسيكون من الصعب للغاية دفع العملية إلى الأمام".

وخاضت "الهيئة المصغرة" المنبثقة عن "اللجنة الدستورية السورية"، 4 مفاوضات حول الدستور السوري، وتتكون تلك الهيئة من 45 عضوا موزعين بالتساوي على ممثلي الحكومة السورية، والمعارضة، والمجتمع المدني.

واختتمت الجولة الرابعة في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر الماضي دون تحقيق نتائج ملموسة، رغم أن بيدرسون أعرب وقتها عن سعادته بأن أطراف المحادثات توصلت "لأول مرة" إلى اتفاق بشأن جدول الأعمال وموعد الاجتماع المقبل (الحالي) للجنة.