شهداء وجرحى من الجيش السوري في كمين لـ"داعش" على طريق دير الزور-تدمر

شهداء وجرحى من العسكريين السوريين بكمين لتنظيم "داعش"، ومراسلة الميادين تشير إلى أن المسلحين "أتوا من منطقة التنف".

  • كمين عناصر داعش للحافلة العسكرية أدى إلى استشهاد 3 عسكريين وجرح 10 آخرين
    كمين عناصر "داعش" أدى إلى استشهاد 3 عسكريين وجرح 10 آخرين

أفادت مراسلة الميادين اليوم الأحد، باستشهاد 3 عسكريين سوريين وجرح 10 آخرين في كمين لتنظيم "داعش" على طريق دير الزور-تدمر.

وقالت مراسلتنا إن كمين "داعش" استهدف حافلة كانت تقلّ عسكريين، مؤكدةً أن "المهاجمين أتوا من منطقة التنف".

من جهته، أوضح مصدر عسكري لوكالة "سانا" الرسمية السورية أنه "حوالى الساعة 13:40 من ظهر اليوم الأحد تعرضت حافلة تقلّ عسكريين على طريق دير الزور-تدمر في منطقة المالحة-الشولا، لإطلاق نار من جنوب الطريق من مجموعة إرهابية قادمة من منطقة التنف، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة عسكريين وجرح عشرة آخرين".

وذكرت الوكالة السورية، أن هذا الاعتداء يأتي في الوقت الذي تحدثت فيه بعض وسائل الإعلام عن قيام قوات الاحتلال الأميركي بنقل المئات من إرهابيي داعش من العراق إلى منطقة التنف السورية، للقيام بعمليات هجومية ضد عناصر الجيش السوري، والمواطنين المدنيين في البادية السورية.

وأشارت الوكالة إلى أن "الاعتداءات على حافلات النقل على طريق دير الزور-تدمر تتكرر من قبل مجموعات إرهابية تنطلق من منطقة سيطرة قوات الاحتلال الأميركي بمنطقة التنف والتي توفر الحماية والدعم لتلك التنظيمات الإرهابية".

هذا وتتصاعد هجمات خلايا "داعش" في البادية السورية بعد نحو عامين من هزيمته في سوريا والعراق.

وفي 3 كانون الثاني/يناير الجاري، استشهد 6 مدنيين وأصيب آخرون بهجوم لتنظيم "داعش" على حافلة قرب وادي العذيب على طريق السلمية-الرقة في سوريا.

وجاء ذلك بعد أيام على استشهاد 28 شخصاً وإصابة 13 آخرين في استهداف باص للنقل على طريق عام دير الزور - دمشق، عند منطقة كباجب (55) كم جنوب غرب مدينة دير الزور.