إردوغان: إذا صدق حلفاؤنا في مكافحة داعش سنذهب إلى الرقّة

الرئيس التركي يقول إن لا هدف لأنقرة بالبقاء في شمال سوريا إلا التصدي لخطر الكرد مشيراً إلى استعداد بلاده للذهاب إلى الرقة في حال "صدق حلفاؤنا" على حدّ تعبيره.

إردوغان: إذا صدق حلفاؤنا في مكافحة داعش سنذهب إلى الرقّة
قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن "لا هدف لدى أنقرة بالبقاء في شمال سوريا، لكن الهدف هو التصدي لخطر العناصر المعادية لتركيا في تلك المنطقة" في إشارة إلى المقاتلين الكرد.  

وفي كلمة له قبيل مغادرته إلى باكستان حيث يجري زيارة رسمية، اتهم إردوغان الإدارة الأميركية السابقة بالتسويف في إقامة منطقة آمنة رغم إعلان قبولها بها. 

وقال الرئيس التركي إنه"إذا كان حلفاؤنا صادقين في حربهم ضد داعش فنحن مستعدون للعمل معهم من أجل تطهير الرقة ليعود أهلها إليها" مضيفاً أن "ليس لدينا هدف البقاء في تلك المنطقة".

ولفت إردوغان إلى استمرار عملية درع الفرات "التي نجحت في جرابلس والراعي ودابق والباب"، مؤكداً على موقف أنقرة "الرافض لأي تواجد للمقاتلين الكرد غرب الفرات".

وقال الرئيس التركي قلنا لواشنطن إنه "لا مجال لبقاء قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب غرب الفرات لكن واشنطن تسوّف ونحن نريدهم أن ينسحبوا إلى شرق الفرات لكي يعود سكان منبج إلى ديارهم".


يلدريم يؤكد لبارزاني "عزم تركيا على مكافحة الإرهاب"
يلدريم يؤكد لبارزاني "عزم تركيا على مكافحة الإرهاب"
من جهته قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إن تركيا تواصل مباحثاتها مع روسيا والولايات المتحدة والتحالف الدولي بشأن عملية الرقّة، مشيراً إلى عدم اتخاذها أي قرار بعد.
وكان التقى يلدريم رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني وبحثا معاً تعاون الجانبين في مسائل مكافحة الإرهاب.

وبحسب مصادر في رئاسة الوزراء التركية، فإن يلدريم أكد لبارزاني "عزم تركيا على مكافحة الإرهاب". كما بحث الجانبان، الخطوات الإضافية المشتركة التي سيتمّ اتخاذها في مكافحة المجموعات الإرهابية.

وأشار بيان صادر عن مكتب بارزاني أن "الجانبين بحثا العلاقات الإقتصادية والتطورات السياسية في المنطقة".