ليفربول يضرب بقوة

ليفربول يُلحق خسارة قاسية بضيفه إيفرتون في "الدربي" إذ تقدّم 4-2 قبل الاستراحة وأضاف هدفاً خامساً متأخّراً ليواصل مشواره الناجح نحو لقبه الأول في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم في 30 عاماً. 

  • ليفربول يضرب بقوة
    فاز ليفربول على إيفرتون 5-2 (أ ف ب)

 

ألحق ليفربول خسارة قاسية بضيفه إيفرتون في "الدربي" إذ تقدّم 4-2 قبل الاستراحة وأضاف هدفاً خامساً متأخّراً ليواصل مشواره الناجح نحو لقبه الأول في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم في 30 عاماً. 

وخلال تلك الفترة أو حتى في أعوام المجد التي سبقتها ربما لم يقدم ليفربول مثل هذا الشوط الأول بفضل هدفين من البلجيكي ديفوك أوريجي وهدف لكل من السويسري شيردان شاكيري والسنغالي ساديو ماني.

ورد إيفرتون عبر مايكل كين والبرازيلي ريتشارليسون قبل أن يشهد الشوط الثاني الهادئ هدفاً واحداً من الهولندي جورجينيو فينالدم.

وكسر ليفربول، بالفوز رقم 100 للمدرب الألماني يورغن كلوب في الدوري الممتاز في أكثر مباراة من حيث عدد الأهداف في قمة منطقة مرسيسايد في 86 عاماً، رقمه القياسي بالحفاظ على سجلّه الخالي من الهزيمة في 32 مباراة متتالية في دوري الأضواء.

ورفع ليفربول رصيده إلى 43 نقطة متقدّماً بثماني نقاط على ليستر سيتي الذي تغلب على واتفورد و11 نقطة على مانشستر سيتي حامل اللقب.

وقال كلوب: ”كل الأهداف كانت رائعة ومذهلة. أهداف رائعة وتمريرات مذهلة وأداء لا يصدق. أحببت ما قدمناه. تحدّثنا قبل المباراة عن خمسة تغييرات (عن مباراة برايتون يوم السبت). تحدّثت كثيراً عن الكفاءة في التشكيلة لذا كان علينا إظهارها“.

وأضاف: ”ما قدّمه الفريق كان مذهلاً. ثنائية ديفوك وتمريرات ماني وكل ما قدّمه شاكيري و(آدم) لالانا كان في كل مكان. أنا سعيد من أجلهم“.

وبالنسبة لإيفرتون، الذي لم يفز في "أنفيلد" منذ 1999، جاءت الهزيمة لتكمل 20 مباراة قمة ضد غريمه من دون فوز في جميع المسابقات وتراجع إلى منطقة الهبوط مما سيزيد الضغط على المدرب ماركو سيلفا.