أجواء استثنائية في "لا بومبونيرا" أمام دموع ابنة مارادونا

أجواء استثنائية في مباراة بوكا جونيورز أمام نيولز أولد بويز في ملعب "لا بومبونيرا" الشهير.

  • ابنة مارادونا تذرف الدموع
    ابنة مارادونا تذرف الدموع

شهدت مباراة بوكا جونيورز الفريق السابق للأسطورة الراحل دييغو مارادونا أمام نيولز أولد بويز الذي لعب أيضاً لصفوفه خلال مسيرته، في ملعب "لا بومبونيرا" الشهير، أجواء استثنائية أمام أنظار ابنته الكبرى دالما التي ذرفت الدموع متأثّرة، وذلك ضمن منافسات الدوري الأرجنتيني لكرة القدم.

وفاز بوكا جونيورز بنتيجة 2-0 عبر الكولومبي إيدوين كاردونا (12 و20) الذي احتفل بالهدف الأول بتوجّهه وزملائه نحو المكان المخصّص للأسطورة المتوَّج بمونديال 1986 وعائلته والذي كانت تجلس فيه ابنته الكبرى دالما، حيث وضعوا أرضاً قميص المنتخب الأرجنتيني الذي يحمل الرقم 10 واسمه، وصفّقوا أمامها حيث بدت متأثّرة بشدة قبل أن تنهمر في البكاء.

وارتفعت في ملعب "لا بومبونيرا" الخالي من الجماهير بسبب تداعيات فيروس كورونا لافتات ويافطات خاصة بلاعبه السابق، بما فيها لوحة قماش ضخمة أعطاها مارادونا بنفسه لمشجّعي بوكا جونيورز منذ قرابة 30 عاماً. 

وعند الاستراحة، أُطفئت الأضواء تماماً في الملعب فيما سُلّط الضوء فقط على لافتة صفراء ضخمة تحمل صورة مارادونا كُتب عليها "دييغو إيتيرنو" (دييغو الأبدي).

وقبل المباراة، دخل جميع اللاعبين والحكام وهم يرتدون قميص المنتخب الأرجنتيني مع اسم اللاعب ورقمه وسط صورة كبيرة له في دائرة منتصف الملعب حيث وقف الجميع دقيقة صمت.

وخاض لاعبو بوكا المباراة كاملة بقميص النادي وأرقامهم الخاصة إلا أنها حملت جميعها اسم مارادونا" بدلاً من أسمائهم.