"سوبر كلاسيكو" الإياب إلى خارج الأرجنتين

"سوبر كلاسيكو" في إياب نهائي كأس ليبرتادوريس 2018 بين الغريمين الأرجنتينيين ريفر بلايت وبوكا جونيورز سيُقام على أرض محايدة في الثامن أو التاسع من الشهر المقبل، وفقاً لقرار صادر عن اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول).

رئيس "كونميبول" أليخاندرو دومينغيز يتحدّث لوسائل الإعلام (أ ف ب)

حُسم الأمر وتقرّر أن يقام "سوبر كلاسيكو" في إياب نهائي كأس ليبرتادوريس 2018 بين الغريمين الأرجنتينيين ريفر بلايت وبوكا جونيورز على أرض محايدة في الثامن أو التاسع من الشهر المقبل، وفقاً لقرار صادر عن اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول).
واتخذ الاتحاد هذا القرار في اجتماع عقده مع رئيسَي الناديين عقب تأجيل مباراة الإياب من السبت للأحد بسبب الاعتداءات التي تعرّضت لها حافلة بوكا من قبل بعض الجماهير أثناء التوجه لملعب المباراة.
وقرر الاتحاد يوم الأحد تأجيل المباراة لأجل غير مسمى ودعا حينها لعقد اجتماع في مقره بالعاصمة الباراغويانية أسونثيون مع رئيسَي الناديين، قبل أن يصدر قراره الأخير.
وجاء في بيان صادر عن الاتحاد إنه "ليس من الحكمة أن تُلعب المباراة هناك (في الأرجنتين)" بسبب الأحداث العنيفة التي أسفرت عن إصابة عدد من لاعبي بوكا.
واتخذ كونميبول هذا القرار استناداً إلى المادة الرابعة من لائحة المسابقات الخاصة بالبطولة والتي تنصّ على ضرورة "ضمان مبادئ نزاهة واستمرارية واستقرار المسابقات واللعب النظيف الرياضي والمالي".
ورغم أن البيان يشير إلى أن المباراة ستلعب في الثامن أو التاسع من الشهر المقبل على أرض محايدة وفي موعد ومقر لم يحددا بعد، إلا أن هذه النقطة ما تزال عالقة إذ إنها ترتبط بحكم محكمة (كونميبول) التأديبية.
وتدرس هذه المحكمة طلباً من بوكا بعدم لعب المباراة ومعاقبة ريفر بلايت ومنح الأول لقب البطولة.
يذكر أن ريفر بلايت طلب أن تُلعب المباراة على ملعب "المونومنتال" وبحضور الجماهير.
وصرح رئيس الاتحاد، أليخاندرو دومينغيز، لدى خروجه من الاجتماع: "قرّرنا أن المباراة ستُلعب- إن لُعبت- خارج الأراضي الأرجنتينية"، في الوقت الذي لم يدل رئيسا الناديين بأي تصريحات حتى الآن.
يذكر أن مباراة الذهاب كانت قد انتهت بهدفين لمثلهما على ملعب "لا بومبونيرا".