"واشنطن بوست": اتفاقا الإمارات والبحرين مع "إسرائيل"لا ينهيا الصراعات في المنطقة

إن تطبيع العلاقات بين الإمارات والبحرين و"إسرائيل" من دون اتفاق سلام بين الأخيرة والسلطة الفلسطينية يزيد من تآكل احتمالية حل الدولتين.

  • الإمارات والبحرين أثناء التوقيع على اتفاق
    وزيرا خارجية الإمارات والبحرين أثناء التوقيع على اتفاق "تطبيع الأسرلة" في البيت الأبيض.

كتب الأستاذ الجامعي عز الدين فيشر، وهو دبلوماسي مصري سابق، مقالة رأي في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية رأى فيها أن المعلقين الأميركيين محقون في الترحيب باتفاقات السلام بين الإمارات العربية المتحدة والبحرين و"إسرائيل". فنحن لا نرى كل يوم بوادر مصالحة بين العرب والإسرائيليين: التبادلات الشعبية، والرحلات الجوية المباشرة بين تل أبيب والعواصم العربية، والشراكات بين الشركات وآفاق التعاون الحكومي بدءاً من مواجهة فيروس كورونا. كل هذه التغييرات مطلوبة بشدة في منطقة يكون فيها التعبير عن الكراهية الشديدة والاستبعاد هو القاعدة المحزنة.

لكن فيشر اعتبر أن مثل كل الأخبار السارة في الشرق الأوسط، من المرجح أن تكون هذه العلامات قصيرة الأجل - وأن تترك لنا مذاقاً مريراً. تحت قشرة "السلام"، تعزز هذه الاتفاقيات أربع ديناميكيات سيئة تفوق بكثير التفاصيل الدقيقة الحالية بين الحكومات العربية و"إسرائيل".

أولاً، "اتفاقيات إبراهيم" لا تنهي صراعاً واحداً في الشرق الأوسط. ولا توجد علاقات دبلوماسية بين الإمارات والبحرين و"إسرائيل"، فهما لم تتصارعا معها. في الواقع، لقد تعاونتا مع "إسرائيل" بصمت لسنوات. والصراعات الفعلية في المنطقة تدور في اليمن وسوريا وليبيا ولبنان، حيث تدعم الإمارات والسعودية الفصائل التي تقاتل تلك التي تدعمها قطر أو تركيا أو إيران.

وقال الكاتب إن اتفاقيات "السلام" لا تقربنا من إنهاء هذه الصراعات، بل من المرجح أن تعمل على تعميقها أكثر حيث سيصبح التحالف بين "إسرائيل" والإمارات والسعودية ً ضد إيران، الذي ظل كان حتى الآن سرياً، أكثر حزماً. بمعنى آخر، تفتح هذه الاتفاقيات الباب لـ"إسرائيل" لتصبح شريكاً كاملاً في حرب دول الخليج العربية ضد إيران وأحياناً ضد تركيا.

ثانياً، إن تطبيع العلاقات بين الإمارات والبحرين و"إسرائيل" من دون اتفاق سلام بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية يزيد من تآكل احتمالية حل الدولتين. كان الاعتراف العربي الواسع بـ"إسرائيل"، وآفاق التعاون والشراكات التجارية، إحدى الحوافز القليلة المتبقية لـ"إسرائيل" لدفعها لتقديم تنازلات إقليمية للفلسطينيين الضعفاء. كانت هذه هي الفكرة من وراء "مبادرة السلام العربية" لعام 2002، التي وعدت "إسرائيل" بالتطبيع الكامل والقبول في المنطقة في مقابل الانسحاب الكامل من الأراضي المحتلة عام 1967.

للأسف، امتنعت دول الخليج العربية عن إظهار جديتها بشأن التطبيع في حين أن ذلك كان من الممكن أن يقلب التوازن داخل "إسرائيل" لصالح التنازلات الإقليمية. الآن هذه النافذة مغلقة. يمكن لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وأنصاره أن يزعموا، بشكل مقنع، أن "إسرائيل" لا تحتاج لتقديم تنازلات إقليمية من أجل الفوز باعتراف الدول العربية. النتيجة الواضحة هي المزيد من الدعم الإسرائيلي (أو التسامح معه) للوضع الراهن، وهو ليس سوى انزلاق مستمر على طريق الفصل العنصري المثير للجدل.

ثالثاً، سيؤدي شعور الفلسطينيين العميق بالخيانة إلى مزيد من التطرف. سيحل الأكثر ليبرالية بينهم محل حلم إقامة الدولة حركة حقوق مدنية تعمل من أجل حقوق متساوية لجميع أولئك الذين يعيشون تحت السيطرة الإسرائيلية، الأمر الذي من المرجح أن يعمق الصراع الإسرائيلي الفلسطيني أكثر. بينما الأقل ليبرالية بين الفلسطينيين سيتيقن إيمانهم بأن "المقاومة المسلحة" هي السبيل الوحيد للمضي قدماً. يشير مؤيدو جماعات مثل حركتي حماس والجهاد الإسلامي وحزب الله بالفعل إلى الاختلاف الصارخ بين موقف السلطة الفلسطينية اليوم وموقف حركة طالبان، التي وقف "نائب الملا" مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لبدء مفاوضات بشأن مستقبل أفغانستان.

وخلص الكاتب إلى أن تطبيع العلاقات مع "إسرائيل" سيؤدي إلى توسيع الفجوة بين الحكام العرب وسكانهم. لطالما كان الرأي العام العربي معادياً لـ"إسرائيل"، وغالباً ما غذت الأنظمة العربية هذا العداء لصرف الانتباه عن إخفاقاتها. عندما شعرت هذه الأنظمة لاحقاً بالحاجة إلى الاعتراف بـ"إسرائيل"، كانت مقيدة بالعداء الذي أشعلته بين شعوبها. إن المصادقة الفلسطينية، التي يُفهم أنها تأتي مع اتفاق سلام بإقامة دولة فلسطينية، ستوفر لهم ورقة التين اللازمة. في غياب ذلك، يُنظر – في العالم العربي - إلى تطبيع العلاقات مع "إسرائيل" على أنه خيانة عارية - ليس فقط للفلسطينيين، ولكن أيضًا لتطلعات العرب وكرامتهم. وسيضيف ذلك إلى المظالم القائمة بشأن عدم المساواة والفساد والتمييز العرقي والطائفي، مما يؤدي إلى تفاقم المخاطر على استقرار الأنظمة.

*عز الدين فيشر هو أستاذ في كلية دارتموث الأميركية. عمل سابقاً في السلك الدبلوماسي المصري وبعثات الأمم المتحدة في الشرق الأوسط. وعمل مستشارا لوزير الخارجية المصري (2005 - 2007). شغل منصب مستشار سياسي في بعثات الأمم المتحدة في السودان (2004-2005) ومنسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط (UNSCO) في القدس (2001-2004). 

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً